الرئيسية » الحياة والمجتمع » هل لديكِ جرأة كافية لعمل حمام بارد ؟ تعرفي على فوائده

هل لديكِ جرأة كافية لعمل حمام بارد ؟ تعرفي على فوائده

هل لديكِ جرأة كافية لعمل حمام بارد ؟ تعرفي على فوائده

 

إن أخذ حمام دافئ من اشهر النشاطات التي نقوم بها بشكل شبه يومي ، و لكن عن حمام الماء البارد ؟ قد تعتقدي أننا نجبر عليه في أيام الخر الشديد لنشعر ببعض الانتعاش و لكن فضلا عن هذا يمكن أن نستخدمه للفوائد المتعددة له و التي خصصنا هذا المقال لنتطرق إليها بشكل مفصل .

اليقظة

إذا كنت تعانين من الرغبة الشديدة في النوم على الرغم من ضرورة استيقاظك لأطول فترة ممكنة و لكن في
نفس الوقت لا ترغبين في استخدام المنشطات و الكافيين لسبب أو آخر فيمكن لك أن تنهي هذه المعاناة من
خلال حمام بارد حيث أنه يجعلكِ الاستحمام بالماء البارد يقظة و نشيطة أكثر؛ و هذا بسبب تأثيراته
الفسيولوجية الفعالة على جسدك، والتي تتضمن ارتفاع ضغط الدم، و ارتفاع معدل ضربات القلب، و ازدياد
معدل التنفس بالإضافة إلى أنه يزيد من عملية الأيض و التفاعلات الكيميائية في الجسم؛ لتحفيزه للعمل أكثر
لتثبيت درجة حرارته.

لكن و لأن الوقت المعتادة للاستحمام بالماء البارد يقدر على أنه يتراوح بين خمسة إلى عشرة دقائق فقط؛
فمن الواجب عليكِ ألا تعتمدي على هذه الطريقة لزيادة الأيض كطريقة لفقدان الوزن و التخلص من الدهون،
لكن الاستحمام بالماء البارد يمنح شعورًا بالحيوية واليقظة و الانتعاش ؛ مما يزيد من قدرتك على ممارسة النشاط الجسدي لا أكثر.

تعزيز المناعة

و بالفعل لقد اثبتت الدراسات و الابحاث أن الأفراد الذين يأخذون حمامات باردة أقل عرضة بنسبة 30٪ للإصابة بمختلف أنواع الأمراض في العمل أو المدرسة أو الجامعة، و قد تضمنت احدى الدراسات 3018 فردا أخذوا حمامًا ساخنًا ثم استحموا بالماء البارد لمدة 40-90 ثانية بناءً على مجموعتهم في ذلك البحث ، فيما استخدمت المجموعة الأخرى بالماء الدافئ كالمعتاد ولم تستخدم الماء البارد على الإطلاق، و بالرغم من أن أولئك الذين أخذوا حمامات باردة كانوا قليلي التعرض للغياب عن العمل و المدرسة بسبب المرض، إلا أنه لم تكن عدد الايام التي يمرضون فيها أقل، و توصل القائمون إلى الدراسة من هذا الاختبار البسيط إلى أن الاستحمام البارد قد يجعل المرض أقل قوة؛ مما يعطي الفرد فرصة كي يواصل الأنشطة اليومية، و من الرائع أيضا أنهم لم يجدوا اي فرق بين من يأخذ حمام بارد لمدة طويلة أو الآخر الذي يأخذه لوقت أطول حيث أن كلاهما تحفز جهاز المناعة لديهم .

تحسين الوضع المزاجي

إن الحمام بشكل عام سواء أكان بارد أم ساخن يعمل على تحسين الحالة المزاجية و لكن يعتقد بأن الماء البارد أكثر قدرة على تحسين الحالة المزاجية و تقلل من التوتر و القلق و الاكتئاب . ترجع هذه الاستنتاجات إلى أت الماء البارد يعمل بكفاءة على تنشيط الجهاز العصبي و بالتالي يزداد افراز الناقلات العصبية المسؤولة عن تحسين الحالة المزاجية مثل الاندروفين .

تقليل الألم

إذا كنتِ تعانين من اي الم فيمكنك الاستعانة ببعض الماء البارد لتقليله بشكل مؤقت و هذا بسبب قدرته على تقليص الأوعية الدموية ، فضلا عن أنه يقلل إرسال العصبونات إشارات الألم للدماغ و بالتالي يقلل من إدراكك للألم و يسكنه تماما لفترة تكفي حتى زيارة الطبيب و التعرف على سبب الألم الأساسي.
في الواقع للماء البارد الكثير من الفوائد كما أسلفنا و لكن الإكثار منه قد يكون له نتائج عكسية و سلبية خصوصا إذا كان الماء شديد البرودة لذلك يمكنك القيام به مرة واحدة أسبوعيا .

 

 

Similar Posts