الرئيسية » صحة » أعراض فطريات الفم وطرق علاجها

أعراض فطريات الفم وطرق علاجها

أعراض فطريات الفم وطرق علاجها

أعراض فطريات الفم وطرق علاجها تعتبر من المواضيع الصحية والطبية الهامة المتعلقة بصحة وسلامة الشخص ومدى وقايته من مختلف المشاكل الصحية والأمراض، حيث أن كافة أجهزة الجسم وأعضاء الجسم معرضة للإصابة بمختلف الأمراض والاضطرابات، فهناك على سبيل المثال أمراض الجهاز الهضمي كالقرحة المعدية، والإسهال المزمن والإمساك المزمن، وفتق المعدة، وجرثومة المعدة، والقولون العصبي، وهناك أمراض الجهاز التنفسي كالربو، وضيق التنفس، والسعال الديكي، واضطراب في الشعب الهوائية، وأمراض الجهاز التناسلي كالدوالي، ومتلازمة تكيس المبايض، ومشاكل في الخصيتين، أما عن أمراض الجهاز البولي فهناك التبول اللاإرادي، والتهابات المسالك البولية، وحرقان البول، والعدوى البكتيرية، وتتمثل أمراض الجهاز العصبي في مرض العصب الخامس، ومرض العصب الخامس، وتلف الأعصاب، وشلل الأعصاب، هذا بالإضافة إلى أمراض القلب والجلطات القلبية، وأمراض الأوعية الدموية وتصلب الشرايين، وأمراض السكري والسرطان وغيرها، لكن ماذا لو تحدثنا بالتفصيل عن مشكلة إصابة الشخص بفطريات الفم؟ ما هذه المشكلة الصحية؟ وكيف تصيب الشخص وما سبب ظهورها؟ وما أهم أعراض الإصابة بفطريات الفم؟ وما أهم أضرارها وتأثيراتها الجانبية؟ وما أهم طرق العلاج المتبعة للتخلص من فطريات الفم؟ كافة تلك التساؤلات والتفاصيل تجدون إجاباتها في المقال.

اقرأ أيضاً:هذا هو علاج فطريات اللسان للأطفال عليك التعرف عليه

ما هي مشكلة فطريات الفم

قبل أن نطلعكم على كافة التفاصيل والمعلومات الطبية والصحية الهامة المتعلقة بحديث موضوع مقالنا الرئيسي أعراض فطريات الفم وطرق علاجها، لا بد أن نعرفكم في بداية الأمر على المقصود بمشكلة فطريات الفم وماهيتها وكيف تصيب الشخص، حيث تعتبر هذه المشكلة الصحية التي تأخذ الاسم الآخر مرض المبيضات الفموي، بمثابة إصابة الشخص بعدوى فطرية تتطور على الأغشية المخاطية المتعلقة بمنطقة الفم.

وهذه الحالة المرضية ترجع إلى الإصابة بعدة أنواع من الفطريات، مثل المبيضة البيضاء، والتي تعتبر من أكثر أسباب حدوث الإصابة بفطريات الفم، وكذلك المبيضة المدارية، والمبيضة الجرداء، ويجب العلم أن هذا المرض أو المشكلة الصحية من الأمراض المنتشرة والشائعة والتي لا تسبب الكثير من الأضرار لدى غالبية المصابين به.

اقرأ أيضاً:ما هي أسباب تشقق اللسان وطرق علاجه؟!

أعراض فطريات الفم وطرق علاجها

تتعدد وتتنوع أهم أعراض فطريات الفم وطرق علاجها، فعند الحديث عن الأعراض والعلامات التي تظهر على المصاب بهذا المرض، فالأمر يكمن في أنه قد لا يتم ملاحظة ظهور أي عوارض أو علامات تؤكد الإصابة بفطريات الفم في بداية الأمر، وهنا نعرض لكم أهم الأعراض والعلامات في حال ظهورها على النحو التالي:

  • الأعراض التي تظهر على الأطفال والبالغين

قد لا يشعر المريض المصاب بأي علامات أو أعراض تؤكد إصابته، ومن أهم الأعراض والعلامات التي تظهر على المصابين البالغين والأطفال على النحو التالي:

  1. ملاحظة احمرار زوايا الفم وبروز تشققات عليها.
  2. معاناة المريض من صعوبات وآلام في حال بلع الطعام، والإحساس بأن الطعام مستقر في الحلق، وهذا الأمر يحدث في الحالات المستعصية مثل المعاناة من مرض الإيدز والسرطان، نظراً لانتقال الآفات إلى المريء والإصابة بمشكلة التهاب المريء الفطري.
  3. ملاحظة نزول دم خفيف عند فرك وحك الآفات الظاهرة على الفم وكشطها كذلك.
  4. بروز آفات كريمية بلون أبيض على مناطق مختلفة من الفم، خاصة على منطقة اللسان والجزء الداخلي للخدين، وهناك حالات تظهر عليه الآفات على مناطق اللوزتين، وسقف الفم، واللثة.
  5. ملاحظة تغير ملمس الفم وكأن ملمسه يشبه القطن.
  6. بروز آفات بارزة بعض الشيء على الفم، والتي تشبه الجبن.
  7. عدم القدرة على بلع ومضغ الطعام، وذلك يعود إلى معاناة المريض من القرح الشديد، والحرق، مع الاحمرار.
  8. معاناة المصاب من أعراض التهاب الفم الخاص بطقم الأسنان، وهذه الأعراض تتمثل في تهيج واحمرار المنطقة التي تقع أسفل الأسنان، مع المعاناة من آلام حادة.
  • الأعراض التي تظهر على الرضع والمرضعات

قد يحدث انتقال للعدوى الفطرية من الأطفال إلى أمهاتهم خلال عملية رضاعة الطفل من ثدي أمه، وقد تنتقل بالذهاب والإياب من ثدي الأم إلى فم الطفل والعكس أيضاً، ومن أهم الاعراض والعلامات التي تظهر على الرضع والنساء المرضعات على النحو التالي:

-الأطفال الرضع

  1. المعاناة من صعوبة الرضاعة من ثدي الأم.
  2. ملاحظة تهيج الطفل بصورة سريعة.
  3. ملاحظة ظهور آفات بيضاء اللون على منطقة الفم.

-النساء المرضعات

  1. معاناة المرضعات من آلام حادة تشبه التعرض لطعن في الثدي.
  2. ملاحظة تغير لون حلمات الثدي إلى اللون الأحمر، وقد تصبح الحلمات أكثر حساسية، وعرضة للحكة، مع بروز تشققات عليها.
  3. المعاناة من آلام غير اعتيادية خلال مرحلة الرضاعة، مع الشعور بآلام في الحلمات خلال فترات إرضاع الطفل.
  4. بروز جلد متقشر ولامع في هالة الثدي، وهذه الهالة عبارة عن منطقة دائرية بلون داكن تحيط بالحلمة.

قد يهمك أيضاً:علاج فطريات أظافر القدم بالمنزل.. إليك أبرز الطرق البسيطة

علاج فطريات الفم

وتتمثل أهم أعراض فطريات الفم وطرق علاجها، من حيث أن علاج مشكلة فطريات الفم تهدف بصورة أساسية إلى التخلص من نمو وتطور وانتشار العدوى إلى باقي أنحاء الجسم، والعلاج يعتمد على كثير من العوامل، منها عمر المريض والحالة الصحية له، ويجب العلم أن فطريات الفم قد تزول خلال أسبوعين من تناول العلاج المناسب، وقد تعود من جديد على المدى البعيد، وهنا نعرض لكم أهم الطرق العلاجية المستخدمة في علاج مشكلة فطريات الفم على النحو التالي:

  • العلاج بالأدوية

قد يلجأ الطبيب المختص إلى وصف الأدوية المضادة للفطريات للمريض لحل مشكلة فطريات الفم، ومن أهم هذه الأدوية على النحو التالي:

  1. دواء كلوتريمازول، وهذا الدواء متاح في الصيدليات بأشكال مختلفة ومتنوعة، لكن الطبيب المختص يصف للمريض النوع المتاح على هيئة أقراص يتم مصها وتركها في الفم لتذوب.
  2. دواء أمفوتيراين ب، وهذا الدواء ينصح باستخدامه في الحالات الشديدة المصابة بفطريات الفم.
  3. دواء نيستاتين، وهذا يتم أخذه كغسول للفم، وتختلف آلية استخدامه بين الرضع والبالغين، فبالنسبة للرضع يتم استخدامه عبر مسح الفم به، أما البالغين يقومون بتقلبيه في الفم ثم بلعه.
  4. دواء فلوكونازول، وهذا الدواء يؤخذ عن طريق الفم.
  5. دواء إيتراكونازول، والذي يتم استخدامه كمضاد للفطريات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون منن مقاومة واضحة للعلاجات الأولية، والذين يعانون من مرض فيروس العوز المناعي البشري.
  • العلاجات المنزلية

من الممكن أن يتم علاج هذه المشكلة الصحية عبر اتباع العديد من التعليمات والنصائح الهامة التي يتم تطبيقها في المنزل على النحو التالي:

  1. ضرورة الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض السكري.
  2. مراعاة تنظيف الأسنان بشكل جيد عبر استخدام فرشاة أسنان طبية وناعمة، لمنع كشط الآفات، ومن الضرورة استبدال فرشاة الأسنان والتخلص منها عقب انتهاء فترة العلاج.
  3. اللجوء إلى تناول اللبن غير المحلى، وذلك في سبيل استعادة المستويات الطبيعية والصحية من البكتيري النافعة والمفيدة والحفاظ عليها.
  4. الابتعاد عن استخدام غسولات وبخاخات فم إضافية، بالإضافة إلى التي يتم وصفها من قبل الطبيب المختص، ما يعني تجنب الاجتهاد الشخصي في هذا الأمر.
  5. الحرص على غسل الفم بمحلول ملحي، والذي يتم تحضيره عبر إضافة ربع إلى نصف ملعقة صغيرة من الملح على ما يقارب 250 ملي لتراً من الماء الدافئ.
  • علاجات أخرى

في حال كانت النساء المرضعات تعتمد على الرضاعة الطبيعية، وكان طفلها يعاني من فطريات الفم، فمن الضروري علاج الأم والطفل ومن أهم العلاجات الخاصة بهم على النحو التالي:

  • الحرص على استخدام ضمادات الرضاعة، لمنع انتقال الفطريات إلى الملابس.
  • ضرورة غسل كافة الأدوات التي يستخدمها الطفل، وطريقة الغسل تتم عبر مزج الماء مع الخل، ومن ثم تعريضها للهواء الجاف.
  • تناول الطفل لمضادات الفطريات، واستخدام الأم الكريمات وتطبيقها على الثدي.

 

 

 

Similar Posts